• Détection précoce à Tanger
  • طنجة, 24-01-2014  -  

    أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى رئيسة مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان يوم الجمعة بطنجة على تدشين المركز المرجعي للصحة الإنجابية والكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم.

    ويندرج إحداث هذا المركز في إطار المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان 2010 -2019)، الذي تم إعداده بتعاون وثيق مع وزارة الصحة.

        وتطلب بناء وتجهيز هذا المركز ، الذي يمتد على مساحة 800 متر مربع، غلافا إجماليا قدره 8,5 مليون درهم ، مولته بما قدره 6,8 مليون درهم مقاولة (أربابرو) بطنجة ، فيما ساهمت مؤسسة للا سلمى بـ1,7 مليون درهم.

       وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهذا المركز ستة آلاف فحص في السنة بالنسبة للكشف والتشخيص المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم.

       ويأتي إنجاز هذه المنشأة في سياق توسيع نطاق برنامج الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم بعمالة طنجة-أصيلة.

        ويستهدف برنامج كشف وتشخيص سرطان الثدي ، الذي تم تعميم أنشطته على مجموع التراب الوطني، ساكنة تناهز 3,4 مليون امرأة .

        ويتم حاليا تأمين أنشطة برنامج الكشف المبكر لسرطان عنق الرحم على مستوى ست جهات هي الرباط-سلا-زمور-زعير ومكناس-تافيلالت وفاس-بولمان و مراكش-تانسيفت-الحوز والدار البيضاء الكبرى والغرب-الشراردة-بني حسان، وتغطي ساكنة بحوالي 1,5 مليون امرأة.

       وبخصوص عمالة طنجة أصيلة، يستهدف برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم ساكنة تقدر ب 95 ألف امرأة تتراوح أعمارهن ما بين 45 و 69 سنة بالنسبة لفحص سرطان الثدي، وحوالي 135 ألف امرأة تتراوح أعمارهن ما بين 30 و 49 سنة بالنسبة لسرطان عنق الرحم.