المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان

إن المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان، وقد أطلق رسميا في 24 مارس 2010، يعتمد 78 إجراء عمليا قابل للتفعيل في المجالات الإستراتيجية، مثل الوقاية، الكشف المبكر، التكفل العلاجي، العلاجات المخففة، وإجراءات لمواكبة المرضى. والمخطط هو ثمرة شراكة إستراتيجية بين جمعية للا سلمى لمحاربة داء السرطان  ووزارة الصحة، واعتمد على مساهمة عدة اختصاصيين مغاربة وأجانب.  

اعتمد المغرب المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان، وذلك وفق شراكة وثيقة مع وزارة الصحة. ويندرج هذا المخطط في إطار المقرر   5822 المعتمد في ماي 2005 من طرف الجمعية العالمية للصحة، التي أوصت كافة الدول بتعزيز الأعمال لمحاربة السرطان، من خلال إعداد مخططات تتناسب والسياق الاجتماعي-الاقتصادي لبلدانها.

وبصفته ورشا وطنيا حقيقيا، سيكون للمخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان تأثير إيجابي علة المنظومة الصحية برمتها عبر عمل تكميلي لمهنيي الصحة، والمرضى، وأقاربهم.   إن المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان، وهو عنصر أساسي لسياسة عصرية للصحة العمومية، يحدد برنامجا إستراتيجيا للعشر سنوات المقبلة.  

وهو يعتمد رؤيا تتجلى في الوقاية ومراقبة السرطان من خلال مقاربة متعددة القطاعات تقترح أعمال ملموسة، مستدامة، تتكيف بانتظام حسب الأولويات وحسب السياقات الاجتماعية-الاقتصادية والثقافية للبلد. يستهدف هذا المخطط تقليص المَرَضية والوفيات وتحسين جودة عيش المرضى وأقاربهم. وسيسمح باستعمال رشيد وفعال للموارد المتوفرة وتعبئة موارد أخرى، بغية الاستجابة لحاجيات المرضى بشكل أفضل.     

يعتمد المخطط الوطني للوقاية ومراقبة السرطان 78 إجراء عمليا، تتفرع عنه أعمال محددة بدقة.