أهمية الفحص

إن الكشف المبكر عمل موجه لكافة المواطنين المفترض فيهم أنهم معرضون لمخاطر الإصابة بخلل قد يؤدي إلى السرطان.    

من حيث المبدإ، يعمل الكشف على البحث عن خلل أو علامة لسرطان كامن لدى ساكنة غير مريضة ظاهريا، من خلال اختبار أو فحص أو أي طريقة أخرى. ولا يعد اختبار الكشف اختبارا للتشخيص.

في المغرب، تباشر مصالح الصحة العمومية عمليات الكشف عن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم على المستوى الوطني.  

ويعد سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم مشكلة حقيقية بالنسبة للصحة العمومية. إنهما أكثر السرطانات انتشارا، إذ يمثلا 5 حالات من ضمن 10 حالات السرطان عند المرأة. ويتم تشخيصهما في مراحل جد متأخرة، بينما المرحلة ما قبل السريرية طويلة، خصوصا فيما يتعلق بسرطان عنق الرحم.   

وإن الفحص السريري للثدي والفحص البصري بحامض الخليك هما اختبارا الكشف عن سرطانات الثدي وعنق الرحم اللذان اعتمدهما البرنامج المغربي للكشف المبكر  عن السرطان. وهما اختباران مقبولان، وغير مكلفان وموثوق بهما.   

حاليا، إن مصالح التشخيص المبكر لهذىن الصنفين من السرطان، متوفرة من خلال إنشاء المراكز المرجعية للصحة الإنجابية وتجهيزها، وكذا عبر العلاجات (معايرة البروتوكولات العلاجية والولوج للأدوية المقاومة للسرطان).

الكشف يوفر ما يلي:

- تنبؤ أفضل بالنسبة للمرضى الذين تم كشف السرطان لديهم في مرحلة مبكرة، أو في مرحلة الآفات ما قبل سرطانية بفضل برنامج الكشف.

- تقليص عبء العلاج مع مواجهة للورم تقل حدة

- اطمئنان نفسي بالنسبة للأشخاص ذوي الاختبار السلبي

- تقليص الكلفات العامة للعلاج

- تقليص الوفيات عبر الكشف، أو تقليص تأثير السرطان.

 

الساكنة المستهدفة من الكشف 

سرطان الثدي

- تشمل الفئة المستهدفة بالكشف عن سرطان الثدي كافة النساء البالغات سنا يتراوح بين 45 و69 سنة كاملة والنساء التي سبق لأحد أفراد عائلتهن أن أصيب بسرطان الثدي (جدة، أم، خالة، أخت). وتستثنى من البرنامج النساء التي سبق أن أصيبت بسرطان الثدي والنساء الحوامل ابتداء من الأسبوع الثامن.

- إن اختبار الكشف الذي اعتمده البرنامج الوطني للوقاية ومراقبة السرطان هو الفحص السريري للثدي. يجب إنجازهمن طرف مهني الصحة على مستوى مراكز الصحة الحضرية والجماعية.

- يجب إجراء هذا الاختبار كل سنتين، إذا ما كانت نتيجة الاختبار السابق سلبية.  

 

سرطان عنق الرحم  

- تشمل الفئة المستهدفة بالكشف عن سرطان عنق الرحم كافة النساء البالغات سنا يتراوح بين 30 و49 سنة كاملة. وتستثنى من البرنامج النساء التي سبق أن أصيبت بسرطان عنق الرحم والنساء الحوامل ابتداء من الأسبوع الثامن.

- إن اختبار الكشف الذي تم اعتماده هو منهج المراقبة البصرية لعنق الرحم بحامض الخليك (IVA). سيجرى الاختبار على مستوى مراكز الصحة الحضرية والجماعية، مع وحدة للوضع أو دونها، من طرف مهنيي الصحة جيدي التكوين.

- يجب إجراء الاختبار على رأس كل ثلاث سنوات عندما تكون النتيجة سلبية.